خانه / 20 نامه ها شرح ابن ابی الحدید / نامه ۲۲ شرح ابن ابی الحدید(متن عربی)

نامه ۲۲ شرح ابن ابی الحدید(متن عربی)

۲۲ و من کتاب له ع إلى عبد الله بن العباس رحمه الله تعالى 

و کان ابن عباس یقول- ما انتفعت بکلام بعد کلام رسول الله ص کانتفاعی بهذا الکلام- : أَمَّا بَعْدُ- فَإِنَّ الْمَرْءَ قَدْ یَسُرُّهُ دَرْکُ مَا لَمْ یَکُنْ لِیَفُوتَهُ- وَ یَسُوؤُهُ فَوْتُ مَا لَمْ یَکُنْ لِیُدْرِکَهُ- فَلْیَکُنْ سُرُورُکَ بِمَا نِلْتَ مِنْ آخِرَتِکَ- وَ لْیَکُنْ أَسَفُکَ عَلَى مَا فَاتَکَ مِنْهَا- وَ مَا نِلْتَ مِنْ دُنْیَاکَ فَلَا تُکْثِرْ بِهِ فَرَحاً- وَ مَا فَاتَکَ مِنْهَا فَلَا تَأْسَ عَلَیْهِ جَزَعاً- وَ لْیَکُنْ هَمُّکَ فِیمَا بَعْدَ الْمَوْتِ

یقول إن کل شی‏ء یصیب الإنسان فی الدنیا من نفع و ضر- فبقضاء من الله و قدره تعالى- لکن الناس لا ینظرون حق النظر فی ذلک- فیسر الواحد منهم بما یصیبه من النفع- و یساء بفوت ما یفوته منه- غیر عالم بأن ذلک النفع الذی أصابه- کان لا بد أن یصیبه- و أن ما فاته منه کان لا بد أن یفوته- و لو عرف ذلک حق المعرفه لم یفرح و لم یحزن- .

و لقائل أن یقول هب أن الأمور کلها بقضاء و قدر- فلم لا ینبغی للإنسان أن یفرح بالنفع و إن وقع بالقدر- و یساء بفوته أو بالضرر و إن وقعا بقدر- أ لیس العریان یساءبقدوم الشتاء- و إن کان لا بد من قدومه- و المحموم غبا یساء بتجدد نوبه الحمى- و إن کان لا بد من تجددها- فلیس سبب الاختیار فی الأفعال- مما یوجب أن لا یسر الإنسان و لا یساء بشی‏ء منها- .

و الجواب ینبغی أن یحمل هذا الکلام- على أن الإنسان ینبغی أن لا یعتقد فی الرزق- أنه أتاه بسعیه و حرکته فیفرح معجبا بنفسه- معتقدا أن ذلک الرزق ثمره حرکته و اجتهاده- و کذلک ینبغی ألا یساء بفوات ما یفوته من المنافع- لائما نفسه فی ذلک- ناسبا لها إلى التقصیر و فساد الحیله و الاجتهاد- لأن الرزق هو من الله تعالى- لا أثر للحرکه فیه و إن وقع عندها- و على هذا التأویل ینبغی أن یحمل قوله تعالى- ما أَصابَ مِنْ مُصِیبَهٍ فِی الْأَرْضِ- وَ لا فِی أَنْفُسِکُمْ إِلَّا فِی کِتابٍ- مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَها إِنَّ ذلِکَ عَلَى اللَّهِ یَسِیرٌ- لِکَیْلا تَأْسَوْا عَلى‏ ما فاتَکُمْ وَ لا تَفْرَحُوا بِما آتاکُمْ- وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ کُلَّ مُخْتالٍ فَخُورٍ- . من النظم الجید الروحانی فی صفه الدنیا و التحذیر منها- و الوصاه بترک الاغترار بها و العمل لما بعدها- ما أورده أبو حیان فی کتاب الإشارات الإلهیه- و لم یسم قائله- 

 

دار الفجائع و الهموم
و دار البث و الأحزان و البلوى‏

مر المذاقه غب ما احتلبت‏
منها یداک وبیه المرعى‏

بینا الفتى منها بمنزله
إذ صار تحت ترابها ملقى‏

تقفو مساویها محاسنها
لا شی‏ء بین النعی و البشرى‏

و لقل یوم ذر شارقه
إلا سمعت بهالک ینعى‏

لا تعتبن على الزمان لما
یأتی به فلقلما یرضى‏

للمرء رزق لا یفوت
و لو جهد الخلائق دون أن یفنى‏

یا عامر الدنیا المعد لها
ما ذا عملت لدارک الأخرى‏

و ممهد الفرش الوطیئه
لا تغفل فراش الرقده الکبرى‏

لو قد دعیت لقد أجبت لما
تدعى له فانظر متى تدعى‏

أ تراک تحصی کم رأیت
من الأحیاء ثم رأیتهم موتى‏

من أصبحت دنیاه همته‏
فمتى ینال الغایه القصوى‏

سبحان من لا شی‏ء یعدله
کم من بصیر قلبه أعمى‏

و الموت لا یخفى على أحد
ممن أرى و کأنه یخفى‏

و اللیل یذهب و النهار
بأحبابی و لیس علیهما عدوى‏

 

شرح ‏نهج ‏البلاغه(ابن ‏أبی ‏الحدید) ج ۱۵

بازدیدها: ۴

حتما ببینید

نامه ۷۶ شرح ابن ابی الحدید(متن عربی)

۷۶ و من وصیه له ع لعبد الله بن العباس-  عند استخلافه إیاه على البصره …

پاسخی بگذارید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

*

code